حساب جديد

من فرحة الرياح الموسمية إلى الخوف: صحوة أزمة المناخ

بمناسبة انعقاد مؤتمر العلوم المفتوحة WCRP في كيغالي، أجرى مجلس العلوم الدولي مقابلات مع باحثين مناخيين في بداية حياتهم المهنية من الجنوب العالمي لجمع وجهات نظرهم في الفترة التي سبقت إعلان كيغالي والدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف.

هذه المقالة هي جزء من سلسلة من المدونات الخاصة التي تم تطويرها لرفع مستوى الوعي حول وجهات النظر المناخية الشاملة، مع التركيز على الباحثين في بداية حياتهم المهنية (ECR) والعلماء من الجنوب العالمي. في هذه المقالة، تكشف الدكتورة شيبرا جين، عالمة الفيزياء وعالمة المناخ من الهند، عن تغير المناخ وتأثيراته على المجتمع.

أمطار الأمس

ولدت الدكتورة شيبرا جاين ونشأت في أرض الرياح الموسمية: الهند. بالنسبة للعديد من الهنود في جميع أنحاء البلاد، يرتبط موسم الرياح الموسمية بالبهجة والرخاء، والدكتورة جاين، بذكرياتها الجميلة العديدة عن الرياح الموسمية، ليست استثناءً. ولسوء الحظ، فإن هذه الذكريات العزيزة تفسد تدريجياً: "لقد كاد تغير المناخ أن يطغى على ذكرياتي. عندما أفكر في الرياح الموسمية الآن، أفكر على الفور في الكوارث والدمار. 

وفقًا لكلماتها الخاصة، من العدل أن نقول إن الدكتورة جين انتهى بها الأمر إلى العمل في أبحاث المناخ بالصدفة. وخلال ما تسميه "بداياتها العلمية المتواضعة"، شعرت أنها تفتقر إلى المعرفة والثقة اللازمة لتصميم مسار وظيفي لنفسها - وهو صراع شارك فيه العديد من الباحثين في بداية حياتهم المهنية في جميع أنحاء العالم. ثم اتبعت منطقًا بسيطًا للغاية: "أزهر حيث زرعت". سعت الدكتورة جين جاهدة لاحتضان ما جاء في طريقها واكتشاف اهتماماتها. "كان ذلك يعني العمل بجهد مضاعف، ومسارًا وظيفيًا طويلًا بعض الشيء، لكنني أعتقد أنه كان مجزيًا لأنني وجدت مكانتي في أبحاث المناخ." 

مع فريقها من مركز أبحاث المناخ في سنغافورة (CCRS)، وهي تدرس أحداث الطقس والمناخ المتطرفة في جنوب شرق آسيا وتزود المنطقة باستشارات في الوقت الفعلي بشأن أحداث الأرصاد الجوية شديدة التأثير. وعلى وجه الخصوص، فهي تقود عملية تطوير نظام مراقبة يسمى "نظام مراقبة ثنائي القطب للمحيط الهندي"، والذي من المتوقع أن يساعد في التنبؤ المبكر بأحداث الأرصاد الجوية المتطرفة.  

الكشف عن تعقيد الظواهر المناخية المتطرفة

تحاول في بحثها فهم كيف يمكن أن تتفاقم أحداث الأرصاد الجوية المتطرفة بسبب تغير المناخ. دكتور جاين مؤخرا نشرت ورقة تهدف إلى فهم أفضل لاحتمال هطول الأمطار بشكل قياسي وتأثير تغير المناخ على مثل هذه الأحداث. وتشير إلى أن "هذه المعلومات يمكن أن تكون مفيدة لصناع القرار المشاركين في التخطيط الاستراتيجي حيث يمكن استخدامها كتقديرات تقريبية".

 في باقة المادة الأخيرة يتحدث الدكتور جاين، الذي نشر في مجلة Nature، عن دور "تأثير الفراشة" في تقييمات النماذج المناخية. وتشير إلى "الخاصية المتأصلة في الغلاف الجوي التي بموجبها يمكن لأي تغيير بسيط في الظروف الجوية الحالية أن يغير النتيجة المستقبلية بشكل جذري"، مع تأثيرات تتوالى في كثير من الأحيان على مدى عقود. وقد يؤدي هذا في بعض الأحيان إلى وجود تناقضات بين النماذج والمناخ الفعلي، مما يعطي الانطباع بأن النماذج غير صحيحة.

استيعاب الواقع: قادة الغد 

يشعر الدكتور جاين أننا لا ندرك كيف تتغير طريقة تفاعلنا مع الطبيعة. "أحد المخاطر التي أشعر بقلق بالغ بشأنها هي موجات الحر. هناك حدود صارمة لقدرة جسم الإنسان على التكيف مع موجات الحر، ويحتاج إلى تدخل من خلال عوامل خارجية، مثل تكييف الهواء (الذي يعتمد بدوره على الكهرباء والموارد). ومن المؤكد أن ذلك سيدفع الأشخاص الضعفاء، وخاصة من الفئات ذات الدخل المنخفض، نحو الحافة. 

وعلى الرغم من مخاوفها، فإنها لا تزال متفائلة ومتحمسة. كونه باحثًا في بداية حياته المهنية وعضوًا في البرنامج العالمي لأبحاث المناخ (WCRP) جلب المجتمع للدكتور جاين شعورًا بالانتماء و"فرصة قيمة للمساهمة في المجتمع من خلال العلم". كما أتاح لها ذلك التعاون مع العديد من الخبراء العلميين الدوليين، والاستفادة من ثروتهم من المعرفة والخبرة - وهو الدعم الذي تشتد الحاجة إليه عند بدء مهنة في مجال العلوم.

يعتقد الدكتور جاين أن جيل الشباب يلعب دورًا حاسمًا في معالجة أزمة المناخ المستمرة. "وبالنظر إلى المستقبل بعد 10 إلى 20 سنة، سيكون جيلنا في طليعة العمل المناخي. ألن يكون من الحكمة إذن أن نشارك بنشاط في عملية صنع القرار الآن، حتى يتسنى لنا أن نكون مطلعين ومستعدين لمواجهة التحديات التي تنتظرنا؟

شيبرا جاين

الدكتور شيبرا جاين هو فيزيائي من خلال التدريب ولديه خبرة واسعة في العمل في موضوعات متنوعة في علوم الغلاف الجوي والمناخ. تعمل في سنغافورة في مركز أبحاث المناخ (CCRS) في قسم التنبؤ الموسمي وشبه الموسمي (SSP). 

"بالنسبة لي، الشيء الأكثر روعة في البحث هو التشويق والإثارة التي يولدها - وهذا الشعور يحفزني على الذهاب إلى العمل كل يوم. إن وجودي في مجال أبحاث المناخ يسمح لي باختبار أفكاري أو فرضياتي بسهولة نسبيًا باستخدام البيانات ونماذج الكمبيوتر، والتي أعتقد أنها قد لا تكون سهلة في الكثير من مجالات البحث الأخرى. 


استكشف المواضيع والمقابلات الأخرى في السلسلة:

التضامن العالمي من أجل العدالة المناخية: وجهات نظر من باحث في بداية حياته المهنية

في هذا المقال، يشارك الدكتور لياندرو دياز، عالم المناخ من الأرجنتين، وجهة نظره حول التضامن العالمي من أجل العدالة المناخية.

البعد الإنساني للحد من مخاطر الكوارث: العلوم الاجتماعية والتكيف مع المناخ 

في هذا المقال، يسلط الدكتور روشيه ماهون، عالم الاجتماع المتخصص في المناخ، الضوء على كيف يمكن للعلوم الاجتماعية أن تحسن بشكل فعال التكيف مع المناخ وإنقاذ الأرواح في نهاية المطاف.


حول مؤتمر العلوم المفتوحة كيغالي: منارة للجنوب العالمي 

البرنامج العالمي لأبحاث المناخ (WCRP) المؤتمر العلمي المفتوح (OSC) تعقد نسختها الأفريقية الأولى في كيجالي، رواندا. سيتناول المؤتمر العالمي الذي يعقد مرة واحدة كل عقد من الزمن التأثير غير المتناسب لتغير المناخ على الجنوب العالمي، ويعزز التفاهم المتبادل، ويناقش الإجراءات التحويلية اللازمة بشكل عاجل لمستقبل مستدام، مع التركيز بشكل رئيسي على "إعلان كيغالي" الذي سيتم تنفيذه. المقدمة في COP28.  

يعقد WCRP أيضًا ندوة للباحثين في بداية ومنتصف حياتهم المهنية (EMCR). يهدف الحدث إلى تعزيز حضور EMCR، وعرض أعمال EMCR، وتعزيز التواصل مع كبار الخبراء، وتعزيز حضور EMCR من خلال جلسات مؤتمر العلوم المفتوحة. 


انك قد تكون مهتمة ايضا في

عالم واحد، مناخ واحد: دعوة كوكبية للعمل

يحث السفير ماشاريا كاماو، عضو اللجنة العالمية للبعثات العلمية من أجل الاستدامة التابعة لمركز الدراسات الدولي، المجتمع الدولي على سد الفجوة بين الشمال والجنوب في البحث العلمي حول المناخ والسعي نحو نهج "عالم واحد، مناخ واحد" لإيجاد حلول عالمية ومستدامة لمشكلة المناخ. أزمة المناخ.


الرجاء تمكين JavaScript في المستعرض الخاص بك لإكمال هذا النموذج.

ابق على اطلاع مع نشراتنا الإخبارية


تصوير ماكاي سافاج on فليكر.


إخلاء المسئولية
المعلومات والآراء والتوصيات المقدمة في هذه المقالة تخص المساهمين الأفراد، ولا تعكس بالضرورة قيم ومعتقدات مجلس العلوم الدولي.

انتقل إلى المحتوى