حساب جديد

إعلان كيغالي يتعهد بسد الظلم المناخي

وفي قمة كيجالي، أصدر علماء المناخ نداء مدويا للعمل، مؤكدا على ضرورة زيادة التمويل، ونقل التكنولوجيا، وتبادل البيانات ــ ووضع العلماء من الجنوب العالمي في طليعة أبحاث المناخ الإقليمية والدولية.

اجتمع علماء المناخ في كيجالي برواندا في أكتوبر الماضي، ودعوا إلى "المزيد من الطموح" واتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة تغير المناخ. 

في الثانية مؤتمر العلوم المفتوح للبرنامج العالمي لبحوث المناخ (WCRP) في كيجالي، رواندا، أكد 1,400 مندوب علوم المناخ على أن الأكاديميين والحكومات والصناعة بحاجة إلى العمل معًا لإيجاد حلول يمكن وضعها موضع التنفيذ في أقرب وقت ممكن - وأن العلماء في الجنوب العالمي بحاجة إلى لعب دور رائد.

وكتب علماء المناخ في مقال: "إن الشراكة الأقوى بين الشمال والجنوب العالمي تحتاج إلى أن تتضمن جهدًا متضافرًا لتمكين القيادة الإقليمية من تحديد الاحتياجات والأولويات البحثية من القاعدة إلى القمة، والتحول المصاحب نحو قوة أكبر للاجتماع من قبل الجنوب العالمي". إعلان مشترك من كيغالي "مثل هذا النهج يجب أن يكون شراكة عالمية حقيقية تعمل بشكل فعال على تمكين القيادة المشتركة بين الشمال العالمي والجنوب العالمي."

تمكين العلماء الأفارقة من أجل التكيف مع تغير المناخ

مثل الكثير من بلدان الجنوب العالمي والبلدان الأفريقية مواجهة أسوأ العواقب تغير المناخ، من الفيضانات إلى فشل المحاصيل والحرائق وغيرها من الأضرار الكارثية. ولكن هذا هو السبب أيضًا في أن العلماء من المنطقة في وضع جيد لتوجيه الجهود المبذولة لمواجهة تغير المناخ. 

ويرى إعلان كيجالي أن هذا يعني بالنسبة للعلماء في الجنوب العالمي زيادة التمويل ونقل التكنولوجيا، فضلا عن تبادل البيانات ــ والأهم من ذلك، وضع العلماء من المنطقة "في طليعة أبحاث المناخ الإقليمية والدولية". 

ويضيف رئيس مركز الدراسات الدولي بيتر بيتر: "نظرًا لأن أفريقيا تتحمل العبء الأكبر من آثار تغير المناخ المرتبطة بها، على الرغم من أنها تساهم بأقل من 5٪ من انبعاثات غازات الدفيئة في العالم، فمن الأهمية بمكان أن تشارك الأصوات الأفريقية بقوة في تشكيل أجندة البحث والعمل المناخي". جلوكمان الذي تحدث في المؤتمر. 

التضامن العالمي من أجل العدالة المناخية: وجهات نظر من وقت مبكرالمشوار المهني، مهنة الباحث

هذه المقالة هي جزء من سلسلة من المدونات الخاصة التي تم تطويرها لرفع مستوى الوعي حول وجهات النظر المناخية الشاملة، مع التركيز على الباحثين في بداية حياتهم المهنية (ECR) والعلماء من الجنوب العالمي. في هذا المقال، يشارك الدكتور لياندرو دياز، عالم المناخ من الأرجنتين، وجهة نظره حول التضامن العالمي من أجل العدالة المناخية.

أولويات المناخ في كيغالي: التكيف العاجل والإنذارات المبكرة

وشدد العلماء في المؤتمر على أن البلدان بحاجة إلى الوفاء بالتزاماتها بالتخلص التدريجي من الوقود الأحفوري وتسريع التحول إلى الطاقة المتجددة. وفي الوقت نفسه، ومع تفاقم عواقب تغير المناخ، أصبح التكيف مع تغير المناخ ضرورة لا مفر منها. 

لكن التدابير المتخذة في المنطقة لم تستمر، وهناك القليل من التمويل وبيانات مناخية أقل متاحة لتوجيه جهود التكيف المستقبلية، كما حذر علماء المناخ في إعلان كيغالي. ويشيرون إلى أن "مستويات التكيف الحالية غير كافية لمواجهة آثار تغير المناخ التي تم ملاحظتها بالفعل"، مما أدى إلى "فجوة كبيرة ومتزايدة" بين شمال العالم وجنوبه. 

ولسد هذه الفجوة، تتلخص إحدى التوصيات الرئيسية الصادرة عن مؤتمر كيجالي في التركيز على توفير بيانات علمية دقيقة ومفصلة لتوجيه المجتمعات في التعامل مع التأثيرات المباشرة والطويلة الأجل لتغير المناخ.

وشدد علماء المناخ أيضًا على الحاجة إلى تحسين أنظمة الإنذار المبكر والاستعداد لمواجهة الكوارث للحماية من الكوارث المناخية الجفاف المستمر في منطقة القرن الأفريقي و الفيضانات في ليبيا. وكتبوا: "يتطلب النجاح تحسين المعرفة المناخية، والالتزام بمزيد من الطموح في التخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معه، وتطوير أنظمة دعم القرارات المناخية".  

ويضيفون أن تأخير العمل لن يؤدي إلا إلى الحد من الخيارات: "ستصبح تدابير التكيف محدودة أو حتى غير قابلة للتطبيق في بعض المناطق، مما يؤدي إلى خسائر وأضرار واسعة النطاق وغير عادلة، وزيادة الهجرة". ويشيرون إلى أن تكلفة عدم القيام بأي شيء أكبر بكثير. "إن أي تأخير إضافي في التخفيف من آثار تغير المناخ سيؤدي إلى تفاقم المخاطر والآثار بشدة ويتطلب تكيفًا أكثر تكلفة واستجابات للتخفيف في المستقبل."

البعد الإنساني للحد من مخاطر الكوارث: العلوم الاجتماعية والتكيف مع المناخ 

 في هذا المقال، يسلط الدكتور روشيه ماهون، عالم الاجتماع المتخصص في المناخ، الضوء على كيف يمكن للعلوم الاجتماعية أن تحسن بشكل فعال التكيف مع المناخ وإنقاذ الأرواح في نهاية المطاف.

سد الفجوة من خلال نهج "العلم الكبير" الجديد

ويضيف جلوكمان أن العلوم العالمية تحتاج إلى "نهج علمي كبير جديد" لمواجهة هذه التحديات الملحة. ويرى أن تكثيف الجهود للتخفيف من تغير المناخ والتكيف معه "سيتطلب تعاونا دوليا مكثفا في مجال البحث والابتكار لتطوير وتقديم حلول فعالة في جميع قطاعات الاقتصاد العالمي". 

ويضيف: "نحن بحاجة إلى تعزيز استخدام الأدلة بشكل أكبر في صنع القرار ودعم تطوير ابتكارات فعالة وقابلة للتطوير وبأسعار معقولة وشاملة". ويضيف: "العلم نفسه يجب أن يتغير"، وذلك من خلال التركيز على نطاق أوسع من التخصصات، ومن خلال زيادة التمويل بشكل كبير. 

ويؤكد العلماء أن المشكلة لا يمكن أن تكون أكثر إلحاحا: "يجب تطوير هذه الشراكة العالمية على الفور بسبب إلحاح المشكلة وعدم رجعة تغير المناخ".

من فرحة الرياح الموسمية إلى الخوف: صحوة أزمة المناخ

في هذه المقالة، تكشف الدكتورة شيبرا جين، عالمة الفيزياء وعالمة المناخ من الهند، عن تغير المناخ وتأثيراته على المجتمع.


انك قد تكون مهتمة ايضا في

عالم واحد، مناخ واحد: دعوة كوكبية للعمل

يحث السفير ماشاريا كاماو، عضو اللجنة العالمية للبعثات العلمية من أجل الاستدامة التابعة لمركز الدراسات الدولي، المجتمع الدولي على سد الفجوة بين الشمال والجنوب في البحث العلمي حول المناخ والسعي نحو نهج "عالم واحد، مناخ واحد" لإيجاد حلول عالمية ومستدامة لمشكلة المناخ. أزمة المناخ.


الرجاء تمكين JavaScript في المستعرض الخاص بك لإكمال هذا النموذج.

ابق على اطلاع مع نشراتنا الإخبارية


تصوير فاوستين تي on Unsplash


إخلاء المسئولية
المعلومات والآراء والتوصيات المقدمة في هذه المقالة تخص المساهمين الأفراد، ولا تعكس بالضرورة قيم ومعتقدات مجلس العلوم الدولي.

انتقل إلى المحتوى