حساب جديد

تسخير العلم لتحقيق التنمية المستدامة

للعلم دور حاسم في النهوض بأهداف التنمية المستدامة. تمثل قمة أهداف التنمية المستدامة القادمة لعام 2023 فرصة مهمة لدعم التحول النموذجي لجعل التصميم المشترك للبحث والعمل هو الممارسة القياسية في علوم الاستدامة.

2023 قمة أهداف التنمية المستدامةتمثل القمة، المقرر انعقادها في الفترة من 18 إلى 19 سبتمبر في نيويورك، نقطة منتصف الطريق الحاسمة في الرحلة نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030. وبدلا من مجرد قمة أخرى؛ إنه يمثل لحظة محورية لإعادة إشعال الأمل والتفاؤل والحماس لخطة عام 2030 وتوفير توجيه سياسي رفيع المستوى لدفع الإجراءات التحويلية.

الهدف الأساسي لقمة أهداف التنمية المستدامة لعام 2023 هو تحديد وتعزيز الفرص والشراكات الملموسة التي من شأنها الاستفادة من العلوم والأوساط الأكاديمية لتسريع التقدم في المجالات الرئيسية لخطة عام 2030. ومن خلال الجمع بين صانعي السياسات والباحثين والأكاديميين ومختلف أصحاب المصلحة، يهدف هذا الحدث إلى تعزيز الحوار وتبادل أفضل الممارسات وتطوير استراتيجيات قابلة للتنفيذ لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة.

حتى الآن، وعلى الرغم من الدعم العلمي الكبير لأهداف التنمية المستدامة، فإن التقدم كان بطيئا. وتهدف القمة إلى سد هذه الفجوات وتعزيز الاستخدام المسؤول للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، كمحركات للتنمية المستدامة - بما يتماشى مع الالتزامات التي تم التعهد بها في الإعلان السياسي لقمة أهداف التنمية المستدامة.

إن الدور المحوري الذي تلعبه العلوم والتكنولوجيا والابتكار في التصدي لتحديات الاستدامة واضح. ومع ذلك، فإن تحقيق تقدم ملموس يتطلب أكثر من مجرد التقدم العلمي؛ فهو يتطلب وجود واجهة قوية بين العلوم والسياسات والمجتمع تعمل على توجيه عملية صنع القرار على جميع المستويات. لتسهيل ذلك، يجب علينا أن نتبنى نقلة نوعية في الطريقة التي نجري بها البحث العلمي من أجل الاستدامة. وبالابتعاد عن النماذج التقليدية المنعزلة والتنافسية، يتعين علينا أن نعطي الأولوية لتوليد المعرفة القابلة للتنفيذ والتي تؤدي إلى نتائج عملية. وكما استخدم المجتمع العالمي أساليب علمية كبيرة لبناء البنية التحتية مثل المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية ومصفوفة الكيلومتر المربع، فلابد من تطبيق عقلية مماثلة لمعالجة تحديات التنمية المستدامة.

اقترح مجلس العلوم الدولي نهجًا تكميليًا للعلوم يسمى "مهمة العلوم من أجل الاستدامة". تم تقديمه خلال القمة السياسية رفيعة المستوى لعام 2023 نموذج يركز على حل مشاكل العالم الحقيقي من خلال منهج علمي كبير يعتمد على شبكة من مراكز الاستدامة الإقليمية الممولة عالميًا والموجهة نحو المهام.

قلب النموذج العلمي: خارطة طريق لبعثات العلوم من أجل الاستدامة

المجلس الدولي للعلوم ، 2023. تقليب النموذج العلمي: خارطة طريق للبعثات العلمية من أجل الاستدامة ، باريس ، فرنسا ، المجلس الدولي للعلوم. دوى: 10.24948 / 2023.08.

سيتم تصميم هذه المراكز بشكل فردي وجماعي للتعامل بشكل منهجي مع علم المهام من أجل الاستدامة، بدءًا من تعريف المشكلة وحتى التنفيذ. ومع توفر ما يكفي من التمويل والوقت لتطوير واختبار التدخلات حيثما كانت هناك حاجة إليها، ستضمن المراكز الإقليمية أن يكون العلم مناسبًا للغرض وشاملًا وموجهًا نحو النتائج لمعالجة مواقف العالم الحقيقي المعقدة التي يسعى إلى تحويلها.

ومن خلال قمة أهداف التنمية المستدامة، أصبح لدى مجتمع الأمم المتحدة والممولين الوطنيين والمنظمات الخيرية منصة فريدة لتأييد ودعم العلوم الموجهة نحو المهام والمتعددة التخصصات كإطار طموح لتحفيز الجهود الجماعية نحو التنفيذ الناجح لخطة عام 2030.



الرجاء تمكين JavaScript في المستعرض الخاص بك لإكمال هذا النموذج.

ابق على اطلاع مع نشراتنا الإخبارية


الصورة عن طريق ديفيانجي ك on Unsplash.

انتقل إلى المحتوى